مدنية ديمقراطية عدالة اجتماعية تصدرها اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي رقم العدد 369 \ الأربعاء \ 20 \ 9 \ 2017 \ الساعة \ 00:00

أشواقي فيكِ تراودني …وتَقدُّ قميصَ شراييني فأرى برهاناً من ربِّي …في طُهرِ ترابكِ يُلقيني وشُهودي من أهلي كثُرٌ …شوقي وهيامي وحنيني يا حلماً باتَ يؤرقني …..وهناءً عادَ يُجافيني يا جرحاً…

أنا السببْ   في كل ما جرى لكم .. يا أيها العربْ ..   سلبتُكم أنهارَكم التينَ والزيتونَ والعنبْ ..   أنا الذي اغتصبتُ أرضَكم وعِرضَكم وكلَّ غالٍ عندكم  …

  على مدِّ النظر أو القهرِ حيث الوطنُ أقربُ من مدى صرخةٍ في الّليلِ.. هناكَ رمتنا الحربُ خيمةً تجاورُ خيمة.. يربطُ بينهم حلمٌ،واحدٌ وخيطٌ من العتمة.. هناكَ ..حيثُ الخيامُ تلجمُ…

    كأني لا أحد°… كأنَّ شهوةَ الحياةِ ماتفتّحت° في عروقي حقولَ صخبٍ؛ كما البحرِ في، ساعةِ الغضب°… كأنّي ماكبرتُ ولاعشقتُ النّساءَ واللّيلَ ولامرَّ عليَّ حينٌ من الشعرِ.. ولاتبِعني الغاوون…

    حبيبتي انت ….فاستلقي كاغنية على ذراعي ، ولا تستوضحي السببا انت النساء جميعا ..مامن امراة احببت بعدك .. الا خلتها كذبا ياشام ، ان جراحي لاضفاف لها فمسحي…

  تَضَوّعَ الوطنُ حُرّيةً تَهافتَ الرّصاصُ، وجَلْجَلَتِ المَدافعُ زَحَفَ المَوتُ زَحْفَ الليلِ على النّهارِ ضِرعُ السّماءِ نَارٌ صَرخاتُ الثّكالى تتعلقُ بأسرابِ الوَهمِ آهاتٌ أسيرةٌ، وأمالٌ رَابضةٌ في مستنقعِ الخيالِ سَحائبُ…

  كل شي انتهى إلّا نياشين العشق متعلّقة عالباب ردْتَك تجيني بالحلم خطّار تاخذني من ذاك الدرب واشعل شموع محبتك وسط القلب ريّانه من عيني نبع تغسل حروف الصايغك مثل…

  .. فراتي .. على شطك زرعْت آمال زرعت الرية بارمالك خذتني الروح ريانه بغبار الكيض ورميت اشجاني كلها هناك حفيانه تهيم بشوق عطشانه على اجروفك زرعت احلامي متوجعة تهيم…

قمرٌ يطلعُ من فنجانكَ يحرسُ أرجاءَ اللّيلِ الشّاسعِ يترنّمُ رجعَ صداه°… حاورهُ بحرفِ الحاءِ وحرفِ الباء°… حاورهُ بكلِّ لغاتِ الوردِ وكل ّحروفِ الماء°… حاورهُ وادخل قدّاسَ الرّوحِ بكاملِ جمرِكَ وكامل…