برعاية روسية “الشرق الأوسط” تكشف تفاصيل “صفقة نفوذ” بين إيران وتركيا في سوريا

برعاية روسية “الشرق الأوسط” تكشف تفاصيل “صفقة نفوذ” بين إيران وتركيا في سوريا

 

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الثلاثاء، عن صفقة بين تركيا وإيران برعاية روسية، متوقعةً أن يعلن عنها خلال اجتماع مباحثات أستانا يومي الخميس والجمعة المقبلين.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن “الصفقة تقضي بوجود عسكري تركي كبير في إدلب، مقابل مزيد من التمدد الإيراني في جنوب دمشق”، معتبرةً أنه في حال أُبرم الاتفاق سيكون “خطوة جديدة ضمن توزيع روسيا صاحبة الكلمة العسكرية لمناطق النفوذ بسوريا”.

وأضافت: أن “ذلك أيضًا سيعطي إشارة إضافية إلى نيات موسكو بالضغط على النظام لقبول الوجود العسكري التركي شمال سوريا بطريقة أعمق من دور الجيش التركي ضمن عملية درع الفرات في شمال حلب”.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول غربي، قوله: إنه “بعدما نجحت تركيا في وقف الرابط بين الأقاليم الكردية عبر السيطرة على ألفي كيلومتر مربع شمال حلب، بات تركيزها الآن على إدلب لمنع تمدد الأكراد إلى البحر مقابل إقامة منطقة نفوذ قرب حدودها”.

وتابعت “الشرق الأوسط”: “عندما توصلت روسيا وإيران وتركيا إلى اتفاق إقامة مناطق “تخفيف التصعيد” الأربع في سوريا في شهر أيار/مايو الماضي، اقترحت تركيا وجودًا عسكريًّا في المناطق الأربع ثم خفضت الرغبة إلى إدلب. وكان الرد الإيراني بالتعبير عن رغبة مماثلة”.

وبشأن رغبة إيران في التوسع قرب دمشق، أوضح مسؤول غربي آخر، أن “طهران ترغب في توفير كتلة سكانية حول دمشق وبين دمشق وحدود لبنان تكون موالية لطهران بحيث يجري التأثير على القرار السياسي في العاصمة بصرف النظر عن الحاكم”.

  • Social Links:

Leave a Reply