كتب عدنان عبد الرزاق ردا على رسالة قدري جميل

كتب عدنان عبد الرزاق ردا على رسالة قدري جميل

 

رسالة إلى قدري جميل.. ومن يهمهم الأمر

“رسالة مفتوحة… إلى الامام نحو الحل السياسي” عنوان مقالة نشرها رئيس منصة موسكو د.قدري جميل اليوم .

أتمنى على الجميع قراءتها لمعرفة أو استشفاف ملامح الحل والتخطيط الذي يحضر … والذي بعضه بقاء الاسد ونظامه وإبعاد كل من يطالب برحيله وأهداف الثورة.

رسالة سم مدهونة بعسل وانسانية ومصلحة وطنية، لم تأت على أسباب الثورة وعسكرتها وحلول مواجهتها الأمنية .. ولا على القتل والاعتقال والتهجير .

بل نقلت كل مقولات النظام بقالب معارض ساذج، لا ينطلي على أطفال ومجانين ..ولكن .

هذه الرسالة ستجد وعلى الأرجح، أذنا ودعما، لأنها تدغدغ مشاعر كثيرين، بمن فيهم الداعمين اللاهثين وراء حصصهم بكعكة خراب سوريا.

وفيها شكل تسووي يتناسب مع ” الواقعية السياسية ” التي يتم الترويج لها …وفيها وفيها ما يطول كشفه والرد عليه.. ولكن مرة اخرى .

من سيرد، من وجوه المعارضة، على رسالة قدري جميل، بالحجة والمنطق السياسي المبني على معطيات ووقائع ومصالح، وبعيد عن الشعاراتية والشكائية والسباب.

هذه الرسالة أتت ضمن سياق وحملة، سيتعاظم وتشتد حدتها ووتيرتها تباعاً … وسيتم شيطنة المعارضة وبمقدمتها الهيئة العليا للتفاوض ومنسقها العام رياض حجاب .

نهاية القول: ثمة تأييد وواسع لقدري جميل ورسالته، وربما بواقع تبدل المواقف تغدو رسالة جميل “دليل عمل” كما خطاب سيده الرئيس، لذا الرد يكون عبر برنامج وبدائل وعدم الاكتفاء برفع شعار إسقاط الأسد أو ننسحب …. صراحة لأن ” انسحبوا لطيزنا ” قد تكون إجابة ” أصدقاء الشعب السوري” قبل الاعداء … وخاصة بواقع تأهيل البدائل من المنصات والاقدار الجميلة .

  • Social Links:

Leave a Reply