الخلية الحرة-2013 (7من7) ــ عمران كيالي

الخلية الحرة-2013 (7من7) ــ عمران كيالي

 

قالت لي جارتي إن رغبتها في الإنشطار تشتد مؤخرا، و هي تنتظر حدوث ذلك بفارغ الصبر، و الحقيقة إنني أعيش مثلها هذه المشاعر، لكنها كانت أسرع مني في التعبير عن ما تحمله من تذاكرات . فالسابقون منا مروا بهذه الخبرات، و اللاحقون منا سوف يعيشونها، هذا هو التذاكر، هو انتقال الرؤى و الرغبات و الخبرات و الآراء من خلية إلى خلية و من جيل إلى جيل . و التراث عند الآدميين يشبه التذاكر عندنا، لكنهم يعكسون الأمر، فهم يتحدثون عن التراث و لا يعملون به، بينما نحن لا نتحدث عنه بل نعمل به، ربما لأنهم يملكون أدوات التحدث و الكلام (إذاعات، تلفزيونات، شبكات نت، صحف، مجلات …) بينما نملك نحن وظائف نقوم فيها باستمرار دون أن يكون لدينا وقتا للراحة أو النوم، أو نشر الأكاذيب على المشاهدين و المستمعين و القراء . أخيرا، هل تعرفون من يملك أدوات التحدث و الكلام، أو ما يسميه الآدميون وسائل الإتصال و الإعلام ؟ إنهم الرأسماليون . إنهم أعداء الحياة، فهم الذين يلوثون البحار بالماظوط، و هم الذين يعتدون على البيئة، و هم الذين يوسعون ثقب الأوزون، و هم الذين يرفعون درجة حرارة الأرض، و هم الذين ينتجون جراثيم جديدة تنشر أوبئة و أمراضا جديدة تؤدي إلى وفاة الملايين من أبناء جنسهم قبل موعد وفاتهم الحقيقي المدون على ورق شجرة الحياة، و هم الذين يخترعون أسلحة فتاكة جديدة، يضطرون بعد تكديسها إلى افتعال حروب أخرى هنا و هناك من أجل تجريبها أو من أجل إخراجها من المستودعات، و هم الذين يزرعون الفتن بين الشعوب و الأمم، و هم الذين يسرقون جهد العامل و الفلاح (فضل القيمة كما قال ماركس)، و هم الذين ينشرون بعاطي الحشيش و الأفيون و الكوكا، خاصة بين الشباب و الصبايا . بينما نحن الخلايا الواحدة الوحيدة المتماثلة في جميع الكائنات الحية نعمل، نعمل فقط، لاننام، لا نرتاح، لا نسمع الأغاني الهابطة و لا الصاعدة، ليس لدينا الوقت للذهاب إلى صالة المسرح أو المقاصف، ليس لدينا راديو أو تلفزيون أو هاتف ثابت أو جوال، كما أننا لم ندخل النت أبدا … نحن خلايا واحدة وحيدة، لكل منا وظيفة واحدة، نؤمن بطبيعة واحدة لا علاقة للآدميين بها، لا نأكل ما هو حي، و عندما ننشطر، شطرنا الأول يصبح طعاما لخلية جائعة، و شطرنا الثاني هو خلية حية جديدة … نحن خلايا حرة، مفيدة في حياتها، مفيدة في مماتها … لا تستغربوا هذا، ماماتنا قالت : نحن لا نموت …..

انتهت …..

  • Social Links:

Leave a Reply