من مفكرة عاشق دمشقي ــ نزار قباني

من مفكرة عاشق دمشقي ــ نزار قباني

 

 

حبيبتي انت ….فاستلقي كاغنية

على ذراعي ، ولا تستوضحي السببا

انت النساء جميعا ..مامن امراة

احببت بعدك .. الا خلتها كذبا

ياشام ، ان جراحي لاضفاف لها

فمسحي عن جبيني الحزن والتعبا

وارجعيني الى اسوار مدرستي

وارجعي الحبر والطبشور والكتبا

تلك الزواريب كم كنز طمرت بها

وكم تركت عليها ذكريات صبا

وكم رسمت على جدرانها صورا

وكم كسرت على ادراجها لعبا

انا قبيلة عشاق بكاملها

ومن دموعي سقيت البحر والسحبا

فكل صفصافة حولتها امراة

وكل مئذنة رصعتها ذهبا

دمشق ، ياكنز احلامي ومروحتي

اشكو العروبة ام اشكو لك العربا

هل من فلسطين مكتوب يطمئنني

عمن كتبت اليه وهو ماكتبا

شردت فوق رصيف الدمع باحثة

عن الحنان ، ولكن ماوجدت ابا

ان كان من ذبحوا التاريخ هم نسبي

على العصور .. فاني ارفض النسبا

ياشام ، ياشام ، مافي جعبتي طرب

استغغر الشعر ان يستجدي الطربا

ماذا سأقرأ من شعري ومن ادبي ؟

حوافر الخيل داست عندنا الادبا

يامن يعاتب مذبوحا على دمه

ونزف شريانه ، ما اسهل العتبا

حبل الفجيعة ملتُف على عنقي

من ذا يعاتب مشنوقا اذا اضطربا ؟

الشعر ليس حمامات نطيرها

نحو السماء ولا نايا ..وريح صبا

لكنه غضب طالت اظافره

ما اجبن الشعر ان لم يركب الغضبا

  • Social Links:

Leave a Reply