فنجان بدرعا ــ الرائد أسامة مصطفى

فنجان بدرعا ــ الرائد أسامة مصطفى

 

يكفي أن نقول بأن ايران كانت تتمنى خسارة الزبداني ومضايا ولا ذاقت الذل الذي تجرّعته بدرعا .

الشباب الدرعاوي الذي طعن بهم المحيسني مراراً عن قصد وهو يجندل الآلاف من ابنائنا بريف حلب ومعمل البرغل يعودون لثورتهم بأروع مما بدأوها ولم تزل جحافل المحيسني تخوض بأرتالها مستودعات الحفوضات تارة وسيارات الطحين تارة اخرى بعدما نفذوا ماطلب منهم الاسد وحبسوا الثورة بإدلب واعتقلوا قاداتها ولاحقوا واغتالوا ضباطها.

المكان الذي تطأ به أقدام رجال درعا لايصح لأمثال المحيسني ان يضعوا لحاهم فيها احتراماً للرجولة..

حيالله رجال درعا والف لعنة لمن جاء مدعياً الدفاع عن عائشة وابو بكر فقام بقتل وسجن احفاد عائشة و ابو بكر.

  • Social Links:

Leave a Reply