أهم ما قرأت اليوم ــ محمود الوهب

أهم ما قرأت اليوم ــ محمود الوهب

 

كتب السيد محمد البوادي ؛

نريد وطنا سوريا مثل بلاد “الكفار”

تلقّيت رسالة على البريد الخاص من احد “الناطقين باسم الله” يذكرني بان سبب تخلفنا هو الابتعاد عن الكتاب والسنة.

بدون الخوض بتفاصيل رسالته اقول له:

دوما ترددون كالببغاوات نفس الاسطوانة، ان سبب تخلفنا هو ابتعادنا عن الاسلام. وانا اقول لك ولغيرك، هل سبب تقدم اليابان وامريكا والصين واوربا وروسيا هو عملهم بالشريعة الاسلامية؟ يا صديقي ان سبب تخلفنا هو الاسلام المتخلف. والامر لايحتاج الى برهان.

– من اراد منا تحصيل العلم يذهب الى بلاد الكفار؛

– من رغب بالعلاج يلجأ لبلاد الكفار؛

– من اراد استثماراختراع يهرب الى بلاد الكفار؛

– من اراد ان يعيش بكرامته يهرب الى بلاد الكفار؛

– من اراد ان يشبع بطنه يهرب الى بلاد الكفار؛

– من اراد ان ينشر كتابا متميزا يهرب الى بلاد الكفار؛

– من اراد ان يحافظ على امواله يضعها ببنوك بلاد الكفار؛ بلاد الكفار؛

– من ارد الحصول على معلومات يلجأ الى مصادر الكفار؛

– انت وانا وكل القراء ان حصلوا الان على فيزا لاحدى بلاد الكفار فسوف يتركون كل شيئ ويهاجروا.

– بالرغم من ملايين الهاربين من بلاد النور والهداية والاسلام فلم يلجأ احد منهم الى ارض النبوة في السعودية او باكستان النووية، او لارض الكنانة في مصر بل، كلهم يهربون الى بلاد الكفار؛

– سفن المسلمين الهاربين من رحمة الاسلام تغرق امام شواطئ الكفار. والكفار ينقذون المسلمين ويوفرون لهم الماوى والطعام والشراب والدواء، اما انت وشيوخك المسلمين فانكم تفتون بقتل المسلمين وتدمير زرعهم وقطع مياه الشرب عنهم.

– السيارة التي تركبها والكومبيوتر الذي تستعمله والتلفون الذي لا يفارقك صنع في بلد الكفار.

– الدواء الذي تشربه جاء من بلد الكفار، وحضرتك درست حسب المناهج الدراسية التي وضعت في بلاد الكفار.

– والبراد والغسالة والقداحة والساعة والقلم والمخرز وثقابة الورق تصنع في بلاد الكفار.

– حمرة الشفاه للفتيات، ومزيل الروائح للشباب، وعطر النساء وغليون الرجال والعاب الاطفال تصنع في بلاد الكفار.

– معجون الحلاقة ومواد التنظيف والعلكة والشوكولاته نصنعها بترخيص من معامل الكفار.

– الطيارة والدبابة والمدفع والبندقية والمسدس تصنع في بلاد الكفار.

– في بلاد الكفار لايقتل الانسان لانه غير دينه. اما دينك فيامرك بهذا.

– في بلاد الكفار لايعتقل المواطن لانه شتم رئيسا او رجل دين اما دينك فيامرك بهذا.

– في بلاد الكفار لايخفون المراة بنقابها والرجل بذقنه. ودينك يامر بهذا.

– في بلاد الكفار لايبحثون عن فتاوي تبيح لهم قتل بعضهم. ودينك يبيح ذلك.

فخذوا تخلفكم وهمجيتكم وفتاويكم بنكح الصغير وشرب بول البعير وارحلوا الى صحاريكم. انا سوري اريد ان تكون بلدي مثل بلاد الكفار. اقول هذا وانا مؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر واتدبر القران وادعوا الى سبيل ربي بالحكمة والموعظة الحسنة اكثر منك ومن شيوخك الذين حولوا الاسلام الى بعبع.

“نقلاً عن صفحة الصديق وضاح محي الدين”

  • Social Links:

Leave a Reply