الفحوصات الطبية الضرورية ما قبل الزواج

الفحوصات الطبية الضرورية ما قبل الزواج

توجب وزارات الصحّة في كثير من الدول إجراء عدد من الفحوص الطبية الضرورية بالتعاون مع الدوائر الرسمية المختصة من محاكم شرعية وغيرها قبل إتمام إجراءات الزواج وبعض هذه الفحوصات غير ضروري للمؤسسات الرسمية لكنه قد يكون ضروري لنجاح العلاقة الزوجية بين الزوجين وهذه الفحوصات هي:

1- فحص الثلاسيميا للمقبلين على الزواج:

 وذلك لتجنب زواج رجل وامرأة حاملين لهذا المرض، مما يعرّضهم لخطر إنجاب أطفال مصابين به، لذلك فهو قرار إيجابي، وقلّت إثر تطبيقه حالات الإصابة بهذا المرض، مما يجنِّب الأبوين حسرة فقد أطفالهم بسبب الإصابة به، وتقليل العبء على وزارات الصحّة لتلبية حاجات هذه الإصابات، وسيتم في هذا المقال التعرف أكثر على مرض الثلاسيميا، وباقي الفحوص قبل الزواج. فحوصات الأمراض الوراثيّة الثلاسيميا من أبرز الأمراض الوراثيّة التي يتم فحصها قبل الزواج هي الثلاسيميا، وهو عبارة عن فحص دم لأحد الطرفين المقبلين على الزواج، لمعرفة نسة الهيموجلوبين، وحجم خلايا الدم الحمراء، فإن كانت النتيجة طبيعيّة، فالشخص الذي قام بالفحص غير حامل للمرض، أمّا إن كان هناك خلل في إحدى النتيجتين، يتمّ عمل فحص آخر للتأكّد من ما إذا كان الشخص حاملاً للمرض، وإن كانت النتيجة إيجابيّة، يتمّ طلب الطرف الآخر لإجراء الفحص فإن كان سليماً تتم الموافقة على الزواج قضائيّاً، أما إن كان كلا الطرفين حاملاً للثلاسيميا، فهناك قوانين تمنع إكمال إجراءات الزواج الخاصّة بهم، مما يعني الانفصال قبل إتمام الزواج. إن زواج رجل وامرأة حاملين للثلاسيميا، يجعل احتماليّة إصابة أطفالهم بهذا المرض هي النصف عند كل طفل ينجبونه، وهي نسبة مرتفعة جداً، والمصاب بالثلاسيميا، تتكسّر خلايا الدم الحمراء في دمه بعمر أقل من المفترض، ويكون الهيموجلوبين أضعف من أن يقوم بوظيفته بشكل كامل، مما يتطلب عمليّات نقل دم مستمرة للمريض، وبالتالي يزيد من ترسّب الحديد في العديد من أعضاء الجسم كالبكد، والطحال، والقلب، وقد يسبب فشلها، ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

 2- فحوصات المقدرة على الإنجاب:

 هذا الفحص غير إلزامي قانونيّاً، إلا أنّه مهمّ لمعرفة مقدرة كلا الزوجين على الإنجاب، فمن الفطريّ حبّ الإنسان لإنجاب الأطفال، خاصّة في مجتمعنا العربيّ، وبهذا الفحص لا يحرم أحد الطرفين الآخر من هذه النعمة، ويكون بفحص نسبة الحيوانات المنويّة، وسلامتها، ونشاطها عند الرجل، وفحص هرمون FSH عند المرأة في ثالث أيام الحيض، وبعض الفحوصات السريريّة.

3- فحوصات الأمراض المنقولة جنسيّاً:

هذه الفحوص إلزاميّة في بعض الدول، خاصّة الغربيّة، وهي من حق الطرفين المقبلين على الزواج، للتأكد من سلامة الشريك من الأمراض المنقولة جنسيّاً مثل التهاب الكبد الوبائي النوع ب والنوع ج، أو مرض الزهري أو السيلان أو الإيدز.

  • Social Links:

Leave a Reply